اووو يحي حقي أين كنت ؟

اووو يحي حقي أين كنت ؟
بقلم : عماد البشرى
ربما يكون عنوان مقالي اليوم عجيبا بعض الشئ لكنه عنوان لمقال جميل للاديب والمفكر سيد قطب عن الكاتب الكبير يحي حقي بعد اصداره روايته الأشهر قنديل أم هاشم في أربعينات القرن الماضي ، وسيد قطب هو أول من بشر وكتب عن حقي وعن عبقري الرواية العربية نجيب محفوظ وذلك في كتابه الشهير كتب وشخصيات .
قصدت هذا المدخل لاعادة تعريف مفكر وأديب قوي الفكرة وجزل العبارة توقف الناس أمامه كثيرا فقط من زاوية ضيقة أرادت مخابرات عبدالناصر أن تسجن كل تاربخه الثقافي والمعرفي فيها وهي كتاب معالم في الطريق الذي ينعت دوما أنه مدخل الارهاب ومرجعية الجماعات التكفيرية في العالم وهذا غير صحيح
إن المتتبع لسيد قطب يدهش إذا علم أن الرجل كان شاعرا وقاصا فله ديوان شعر وله قصته الناضجة أشواك وكما ذكرت هو أول من قدم نقدا راقيا لرواية محفوظ (أولاد حارتنا )في منتصف الأربعينات ولاعجب في ذلك فالأديب الموجود في أعماق سيد قطب تواصل حتى في أسفاره في الدين والتامل ودونك(التصوير الفني في القرآن ) و(في ظلال القرآن )وغيرهم من الأعمال التي برع فيها وفي توصيف الصور والمشاهد حتى كتابه تصوير القيامة في القران كان حدثا فنيا كبيرا استطاع أن يجسد فيه مشاهد الثواب والعقاب في النص القرآني
إن سيد قطب حالة خاصة في تجربة الفكر العربي لايقل عن طاغور شاعر الهند وحكيمها ومحمد اقبال وغيرهم ممن مزجوا بين الأدب والفكر وأحوال الأمم
أن سيد قطب سادتي الذي كتب ظلاله وهو بين ظلامات السجون الناصرية وصف حال الأمة الاسلامية وصفا دقيقا وتنبأ تماما بما يحدث الأن من جاهلية القرن العشرين
نعم نجح ناصر في إعدام قطب لكنه لم ينجح رغم حظر كتبه حتى الأن في محو سيرته ولاحتى اخفاء أسفاره بل ظل سيد علامة فارقة بين الفكر والأدب والدعوة حتى وإن اختلفنا معه فاللرجل اجتهادات لاتنكر وذائقة لم تمت بموته
فياعزيزي سيد قطب اوو أين باقي ابداعك ولماذا تأخرت في منحنا المزيد قبل الرحيل؟

المزيد من المواضيع: