تتويج تشارلز الثالث ونقاط تحول في قواعد حوار الحضارات

تتويج تشارلز الثالث ونقاط تحول في قواعد حوار الحضارات.

شكل رحيل الملكة أليزابيث علامة فارقة في مراصد الأحداث التي ينفعل بها سكان المعمورة لسيرتها المحتشدة بدعم السلام وتكريس زمزيتها في أعمال الخير والنفع لشعوب مملكتها بل ولكل الشعوب واكد هذا الملمح خلو سيرتها من كل ما يعكر صفو السلام والأمن في الأرض طيلة فترة ملكها الطويلة جدا والتي تجاوزت سبعة عقود.
فلم يكن مستغربا أن ينفعل برحيلها الكثيرون.
وبمثل ما كان صدى الرحيل الحزين واسعا كان كذلك الترقب للقادم الجديد لعرش المملكة كبيرا جدا سيما وقد اعتبر أطول الأمراء عمرا وانتظارا لتسنم عرش المملكة.
جانب من سيرة تشارلز الثالث
الاسم: تشارلز فيليب آرثر جورج. (الملك تشارلز الثالث).
تاريخ الميلاد: 14 نوفمبر 1948م.
الدراسة: بكالوريوس الفنون (كامبريدج) ثم الكلية الملكية للقوات البحرية ثم كلية للقوات الجوية وعدد من مدارس اللغات وهو يتحدث الإنجليزية والألمانية.
الزوجات: الأميرة ديانا (1981-1996). ثم كاميلا منذ 2005.
الأبناء: الأمير وليام وهاري.
المهنة: رسام وكاتب ورائد أعمال وعالم بيئة وكاتب للأطفال ومهتم بالأعمال الخيرية.
الرياضة: البولو والكريكت.
استطراد:
من اللافت في سيرة الملك المتوج حديثا تشارلز الثالث اهتمامه بالفعاليات التي تنظمها الكيانات الممثلة للمهاجرين المسلمين بالمملكة وكذا المناسبات الإسلامية المختلفة.. وقد ظلت مشاركاته تنم عن قراءات عميقة واهتمام كبير بتاريخ الحضارة الإسلامية والثقافة الإسلامية ومفهوم الحوار الإيجابي البناء للحضارات المختلفة سيما التي تتكئ على قواعد منطلقة من الدين الإسلامي والمسيحية واليهودية.
فكثير من اوجه التوثيق المكتوب والمصور لمشاركاته في الفعاليات المختلفة المشار إليها آنفا توثق لجوانب من تعليقاته في مناسبات مختلفة سابقة إبان إمارته لويلز، يتحدث فيها عن الوجود المتجذر للإسلام في الغرب ودوره في صياغة اوربا ثقافيا واجتماعيا وعقديا وسياسيا وعلميا وظل يركز على المساهمات العلمية القيمة للمسلمين في إثراء المعرفة الإنسانية ونشر العلوم المختلفة كالهندسة والعلوم والصيدلة والطب والفلك والرياضيات والجبرة والجغرافيا.
كمادأب الملك على الإشارة لأهمية التخلي عن روح العداء للإسلام باعتباره احد مكونات فسيفساء المجتمع الاوربي والغربي وطل يشير لتقارب تعاليم الأديان الثلاثة الإسلام والمسيحية واليهودية.
وهذا لعمري ملمح على درجة عالية من الأهمية وإشارة قوية إلى ان الملك تشارلز الثالث يمتلك من الأدوات والمعرفة الشيئ الكثير. وهذا لعمري شأن يمكن ان يصوب عليها المهتمون بمبدأ حوار الحضارات من أبناء العالم الإسلامي اهتمامهم ليكون هدفا للدراسة والتحليل خدمة للهدف الأسمى المتمثل في تصويب الصورة المغلوطة التي اجتهد ويجتهد اعداء الإسلام في رسمها في اذهان شعوب النصف الشمالي للكرة الارضية والأمر يتصل كذلك بوضع أسس وقواعد جديدة لمفهوم حوار الحضارات.
ولنا عودة بحول الله تعالى.

أ. د. مهندس مستشار
أمين بابكر عبد النبي مصطفى.
كلية الهندسة جامعة النيلين.
عميد الكلية الأردنية السودانية للعلوم والتكنولوجيا.
16 سبتمبر 2022م

المزيد من المواضيع: