الشعر في عصر العولمة

الشعر في عصر العولمة

قصيدة :
“الحلمُ المفقود” – صديق المجتبى

وأحلــم أني …
دعني أتذكـر …
أحلامي كثــر
سرقتها أشــباحُ الليـل
وروتها أنفاس الفجــرْ
لمسامع ساقتها الريــح
أحرقها إعصار العصرْ
وطواهــا كالعمــرْ
منذ طفـولة ذاكرتــي
أصبحت أفتش في الدنيا عن حلمي
هـذا قـدري
أن ابحــث بين رفاة الماضي عن حلمي
ساءلت مفسر أحلام الأمـم الأولي
ورؤى أجـدادي القـدمــاء
قال أحدهــم :-
صـف لي بعض شخــــوص الرؤيا
حدثني عن لــون الزمــــن
المسـكون بأحــداث الحلم المفقودْ
عن سمة العصرْ
قاطعت الكاهن في مملكة الأحــلام
لا أذكر…
قد ضـاعت سـمة العصــــر
كل الأشياء تَدَاعى في زمن  واحد
لا ماضٍ …..قبلْ
ولا آت ….. بعدْ
يتوتر  بينها الحاضرُ في جزر أو مدْ
حسناً :
هـل تذكر أوصــافاً  لمــكان
جبلاً … شجراً … نهرْ
أزياء الناسْ
أو حتى أنــواع الحيــــوانْ
يرعاك ويرعاني الله
يا شيخ الكُهَّان
حتى هذي الأشياء
ما عادت توجد في  الأرضْ ..
والعالـم موجــودٌ بالفــرضْ
وخطُّ الطول يوازي خطَ العرضْ
هذا بالفرض !!
حتى البوصــلةُ احتارت
في أحــدِ الأقطـاب  تـــواري
في هوُّةِ أزمنة الشــَّفقِ الغربي
قاطعـني الكاهـن مبتهجـــاً
حسناً … حسناً
الآن عثرت علي أحـدِ الألـوان
وأولِ خيطٍ في زمن الحلم المفقودْ
وأول رمزٍ للشيء المقصـودْ ……
فالشفق الغربي
يعني لون العصر الدمـوي
وقميص الشمس المقتـولةِ
والفجر المؤود
حسناً يا ولدي …
لا تقصصْ رؤياك
فتسرقَها شبكات  القنَّاصــةِ
في عصر الحاسوب  !
بل أوصـيك بألا  تحــــلمْ أبداً
أو يخطر في بالك شيءٌ من فكرْ
فالفكرة تنســخُها أخـــرى
والخاطرةُ البِكْر …
قاطعت الكاهــن في حـزنْ
– عفواً …..
لا توجد  خاطرةٌ  بكـرْ
في زمن الحاســوبِ الممتدِّ
من الصفرِ إلي الصفرْ
– خـذ مثــلاً هــذا البـدرْ
ما أجمله يتهادى بين نجوم زُهــْرْ  !
هلْ غادر شعراء الماضي والعصرْ  ؟
معنىً في وصفِ البدر ؟
هل حقاً هذا بدرْ ؟!
أم قمرُ جاسوسٌ في زمـن الغـدرْ ؟
قاطعني الكاهن مندهشاً :-
– يا ولدي القادمَ من حقبٍ منسيهْ
في زمن الحلًم المفقودْ
في كهف النوم الآبدي …..
لم تقرأ تاريـخ مجـرتنا بعــدْ !!
–  قبل نهاية عصر  التاريخ …..
في العصـر الإمبريالـيّ الأول
أي قبل ملايين السنوات الضــوئية
وجدوا في إحـدى  الحفـــرياتْ
صوراً في قـرصٍ مضغــوطْ
تحكي عن إحــدى لحظات التاريـخ …..
في ليــلة عيـد الميــــلاد
والفجرً وشيك
من بين شموس مجرتنا درب التبانةِ
سرقت شمس الحريةْ
والعـــالم كـان ينــــامْ
فـي مهـــد  الأحـــلامْ
والأرض تدورْ
ترصــدها آلاف الأقمـــارْ
أسرار الناسْ …
خطرات النفس
أشواق الفقراء
أحلام الأمم الأولى
وشعوب الأرض المقهورة
ألعاب الصبية
أخيلة الشعراء
وأغناني الُعُشَّاقْ
في الشط الحالمِ والأنس
في اللّيلِ الهادئِ والبدرْ
وحكاية قيس المجنون وليلاه
ســرقوها من كنر الوجدان
ولذلك صممنا للبـدر بديــلْ
وسكوناً لليلْ
ولكلٍ ليلاهْ
وشــواطئ مــن نــورْ
تتماوج في ســطح البِلـَوْرْ
وحدائق غُلبْ …..
قاطعت الكاهن في صوت محسورْ :-
– هـل صممتـم طعمـاً للحـــبْ
ومذاقـاً للنشــوةِ فــي القـلبْ
وخفـايا فـي العقل وفـي الـروحْ ؟
هــل أدركتم معنـي الوجــدانْ؟
وجم الكاهنُ لحظات وأجاب :-
هذي الأشياءْ
لا توجــد في لغــة العصــرْ
لعلَّك آتٍ من حقبٍ منسيةْ
أغرب عني
يا ذا القادمَ من عُمْقِ التاريخْ
عُدْ من حيثُ أتيتْ
لتعاقر لحظـات الـدهـش الأولي
في أول يومٍ وطئت قدماك الأرضْ
جرَّاءَ خطيئتك الكبرى
أو إن شئتْ ……
فزرْ موقعـنا فــي الشـــبكةْ
فستلقى أســواق الأحـــلام
وألفَ مزادْ
حلمُ مرعبْ
أخبــارُ العالم حلــمُ مرعـب
– حلمُ  وردي
حبُ عن بعد
أشواق وحنين
قبلات ودموعٌ وشجونْ
ترسلها لبريد المحبوبْ
من قلب الحاسوب
وهدايا أعياد الميلاد
حُلُمٌ أسطوري
– إن كنت عقيماً فادخلْ
في موقعِ بنك الجينات
واستنسخ من نفسك طفلاً
أو فاختر لغرامك أنثى
فأمامك صور الملكات
وخرائط أنواع الأمشاج
وهنــاك مــزاد  علنـــــي
فــي بنــك الأعضاء
– أرحامُ وخلايا ذاكرةٍ للبيع
– عينــان لأحــد  الشعـــراء
– وأنامل فنان
– وقلوبٌ تنبض بالحبْ
في عصرٍ فارقَ قيسٌ ليلاه …
وبضـائع شتى  للبيـع
والمال  إشاراتٌ ضوئيةْ
كلمات السّر مفاتيحُ خزائنه الفرضيةْ
هيا … بــــعْ أذنيــك وعينيـــكْ
واســتأجر قلبــك بالمـــال
فــي هــذي  الأيـــــامْ
تُوجدُ أزمـة أفئــدة  بيضــاء
******
عفــواً يا شيخ  الكهـــان
هـذي ليســت أحــــلامي
دعني أبحــثْ عـن حُلُمــي ….
فـي دنيـــا  الإنسان

صديق المجتبى
أم درمان  في     6/9/ 2000 م

المزيد من المواضيع: