ماذا لو التقيت فلانا..

ماذا لو التقيت فلانا
بقلم :عماد البشرى
– التقيت في برنامجي (اسمار المساء)بالبروف امين بابكر عميد الكلية الاردنية السودانية والرجل على موسوعيته المعرفية ودماثته فهو مهندس كهربائي متميز وسالته :لو التقى توماس ايديسون ماالسؤال الذي سيساله له ؟ وبعد سؤالي هذا سالت نفسي من من عظماء التاريخ تود ان تلتقي عن ماذا ستستفهمهم وعلى ذكر الاستفهام لعباس العقاد سفر لطيف اطلق عليه (استفهامات)جدير بالقراءة ،لكن دعنا عزيزي القارئ نجري تمرينا لطيفا ماذا لو التقيت هؤلاء،مثلا مي زيادة هل ستسالها ماالذي اعجبها في جبران خليل جبران دون غيره من الادباء ؟وان التقيت جولدا مائير هل ستسالها كيف كان طعم الهزيمه في اكتوبر ثلاثة وسبعين؟وان التقيت بيتهوفن هل ستساله كيف له تاليف رائعته (القدر) سيمفونية الخلود ؟عن نفسي اود ان اسال كل الزعماءالذين خرجوا ورحلوا عن السلطه ماذا جنوا غير الهم والقلق والتوجس ؟وكل البسطاء اي ليالي كالحه كانوا يعتقدون انها لن تمر ومرت بسلام رغم بعض الجراح ؟انها الحياة سادتي سفينه في بحر عميق تعلو وتهبط وتندفع بشدة احيانا ومرات تسير بسلام والجميع فوقها لكن العاقل فقط من يكون حريصا على التقاط اجمل الصور واللحظات دون خوف من العواصف والا سيظل حبيس القاع خوف الغرق يبدو سادتي اني ساسال نفسي ايضا ماذا لو التقيت فلانا وماالسؤال حينها ساقول بكل سرور اتمنى لو التقي نفسي قبل قرار الكتابه والسباحه في بحر الاعلام وسيكون لماذا الاعلام وهذا الهم اليومي والترقب والمتابعه ولماذا كل هذا القلق قطعا لن اجد اجابه لكل هذا فاجابات الاقدار وحدها عند مليك مقتدر وهنا تحضرني قصة ذاك الفارسي (زوربا )الذي كان فقيرا لكن فيه بذرة ايمان ورفض المجوسية فاتجه لليهوديه وسمع براهب في دير بعيدة في بلاد الشام فرحل اليه وتعلم اليهوديه وعندما واتى ذلك الراهب الموت نصحه ان يرحل الى راهب معين وبالطبع توجه زوربا اليه لكنه اسر على يد قطاع طرق ثم بيع في بلاد العرب وظل عبدا الا ان جاء الاسلام فاسلم وحسن اسلامه واكرم اي كرم عندما ناداه النبي قائلا (سلمان منا ال البيت)نعم تحول زوربا المجوسي الى سلمان الفارسي فقط لانه استفهم عن عبادة النار وبدا البحث عن اجابة دين النجاة فنجا بالاسلام فهل ننجو ونحن مسلمين ؟وان التقينا هؤلاء الاشراف فما السؤال المركزي لهم ؟

المزيد من المواضيع: